يفتح روبرتو مارتيل عمدة مدينة ميدلي الأبواب أمام مجموعة خاصة من أطفال مؤسسة فراي ماسياس في بيرو الذين قدموا ثقافتهم وفنهم. بفضل إدارة السفير لويس سواريز – مندوب الشؤون الاجتماعية بالمجلس الخاص لصاحب السمو محمود صلاح الدين عساف ورئيس متحف سواريز للعلوم والتاريخ الطبيعي مع روكسانا كوركويرا من مؤسسة براين للفنون.